آمار بازدیدکنندگان :

تعداد بازدید کنندگان امروز : 83 نفر
کل بازدید امروز : 83
تعداد بازدید کنندگان دیروز : 48 نفر
کل بازدید دیروز : 53
تعداد بازدید کنندگان این ماه : 4742 نفر
کل بازدید این ماه : 5394
کیفیة خلق أفکاری السماویة سیرة ذاتیة
یکشنبه ۱۷ اسفند ۱۳۹۳
0 نظر
1022 بازدید

کیفیة خلق أفکاری السماویة

سیرة ذاتیة

الحمد لله حمدا کثیرا

أنا مرضیة یزدی الکاتبة المنتخبة للموتمر الخامس الدولی للباحثات القرآنیة فی طهران، الحائزة للدرجة الثالة للبحوث الدینیة بین الأساتذة الجامعة سنة 1387 فی مدینة اصفهان و حائزة لقب الکاتبة النموذجیة فی قضاء همذان من قبل رابطة الثقافة و العلاقات الإسلامیة فی الفترات المتتابعة؛ خریجة جامعة طهران فی علوم التربویة سنة 1365فی مرحلة البکالوریس و خریجة جامعة الشهید بهشتی سنة 1381 فی نفس الفرع فی مرحلة الماجستیر،حائزة الدرجة الثالثة فی الجامعة بین الطلاب.

زوجی الشهید الحاج محمد حسین درفشی، موظف للمنظمة الحقوقیة للمقاومة و طالب فرع القانون. ذهب الی الجبهة مع بدء الحرب المفروضة أداء لمهام الجیش للامور الدعائیة و تقدیم التقریر من الحرب المفروضة متطوعا من قبل التعبئة للمنطقة السابعة بالفرقة محمد رسول الله و سریة ایمان فی تاریخ9/9/1365فی طهران علی رغم مخالفة المنظمة التی یعمل تحت قیادتها .

استشهد الشهید درفشی بعد المشارکة فی عملیتین" کربلاء  الخمسة و کربلاء الاربعة کَرامی الدبابات سنة 21/10/1365 فی شلمجه بحیرة"الماهی" بعد مضی مدة من الزمن من حضوره فی الجبهة متطوعا و حینما استشهد زوجی یبلغ عمر بنتی من اربع سنوات. لم تعد جثة الشهید درفشی بعد التحدید و الإستکشاف لإن جسده کان فی متناول ید العدو و فی المطاف عاد جسده المطهر الی موطنه  همذان سنة 1375 بعد مضی عشر من سنوات.

کیفیة تحبیر کتبی المطبوعة

لی رغبة وافرة للمطالعة منذ الفترة الإبتدائیة . إذا کنت طالبة فی المدرسة الابتدائیة إشترانی ابی الکتب المصورة لسید مهدی آذر یزدی و مازالت صورة ملونة لتلک الکتب و التی ترسم حقل زارع سجلت فی ذاکرتی. منذ دخلتُ المرحلة الثانویة بدأتُ إختزال الکتب التی  طالعتها أیام العطلة الصیفیة و طالعت الکتب العدیدة و سجلتُ بعض الموضوعات لکتابة المقال بینما الاساتذة المحترمة لم  یتوقعوا منا کتابة مقال بمستوی عال لکننی قرأت الکتب العدیدة رغبة للمطالعة متطوعا.

لمدرستنا جریدة تعلیمیة إسمها  "بیک" و انا اشتریتها و طالعتها

ارسلتنی جریدة "مکتب الاسلام" بناء علی طلب اسرتی معرفة للشریعة الاسلامیة.

کنتُ من الطالبات المحجبات بفضل الله و المدرسة  لا یسود علیها الجو الإسلامی. و مازلتُ أحاول الإدلاء بأبحاث دینیة متمتعا من الآیات الکریمة  القرآنیة

بینما لیس حجابی بمستساغ معلماتی و لکن یعجبهن حصولی علی أحسن الدرجات العلمیة و الانضباطیة

ذکریات:

ذات یوم ذهبتُ بی جریدة مکتب الإسلام الی المدرسة لیتعرف أصدقائی بتلک الجریدة. لکننی دعیتُ حصة الراحة الی مکتب التسجیل للمدرسة و منعتنی واحدة من المعلمات نشاطی فی الدعایة الاسلامیة

ارغم مدیرالمدرسة الطالبات علی التسجیل فی حزب "رستاخیز" فی تلک السنوات و أنا إمتنعتُ عن التسجیل بفضل الله( حوّل تاریخ بلدنا فی تلک السنوات من الهجریة الشمسیة الی تاریخ النظام الملکی)

تم قبولی فی جامعة طهران سنة 1358. تزامنت ممارستی بمطالعة الدروس فی الجامعة فی فرع العلوم التربویة بالتدریس فی معهد الاعداد للمعلمین لشهداء المکة بطهران. شارکتُ فی المسابقات الثقافیة للمعلمین محرزة درجة ممتازة علمیة فی ایران.

تزامن استشهاد زوجی مع تخرجی من جامعة طهران فی مرحلة بکالوریس سنة 1365. نزحتُ الی موطنی همذان بعد استشهاد زوجی تلبیة لنصیحة اسرتی.

کنت ادرّس منذ 1366 الی 1387 فی بردیس لمعلمی الشهید باهنر کما کنت استاذة فی جامعة بیام نور همذان منذ 1383 الی 1385.

کتبت اول انتاجی العلمی بعد استشهاد زوجی فورا. قال ابی فی الیوم السابع من استشهاد زوجی: استشهد زوجک اذا ما ترید أن تقرب منزلتک إلی منزلته کن عالما کاتبا مجیدا مشیرا الی هذا الحدیث الشریف"مداد العلماء أفضل من دماء الشهداء" هذه الأقوال أرشدتنی أن أرسم مستقبلی کاستاذ فی المعاهد الثقافیة و لم أغفل عن الاعتناء إلی طفلتنا الوحیدة.

کتبتُ اول انتاجی العلمی سنة 1366 فی مدینة همذان.فی تلک الفترات تعرضت مدینة همذان للقصف من قبل النظام البعثی العراقی. کنا أنا و بنتی فی ملجأ داخل منزلی وحیدتین أحیانا بینما غادرجیراننا بیوتهم خوفا من القصف. فی تلک الظروف عکفتُ علی المطالعة  بفضل الله و استعرتُ الکتب من أصدقائی القدامی لان أصبحت مکاتب المدینة شبه معطلة حتی تم کتابة انتاجی العلمی الذی یدور مضمونها حول فضل و برکات الدنیویة و الاخرویة لسور القرآن الکریم و اصبح هذا الکتاب جاهزة للطباعة لکننی واجهتُ فی طباعة کتابی هذا العدید من المشاکل حتی انصرفتُ عن طباعته.

کنتُ عکفتُ علی الکتابة بعد التدریس و الرعایة بشوؤن بنتی و القیام بأعمال البیت و إنجاز الأعمال الرجالی.

تجدر الإشارة الی أننی ما ترکتُ بنتی وحیدة فی البیت بل خرجنا معا من البیت و عدنا معا الی المنزل عادة. تمتّعتُ من کتب الراحل سید فلسفی (الطفل من وجهة النظر للاسلام)و الدکتور قائمی (التربیة الجنسیة للأطفال و و کیفیة تربیة و تثقیف أجیال من الشهداء )لتربیة بنتی الصحیحة.

تمّ قبول بنتی فی جامعة طهران فی مرحلة بکالوریس سنة 1379 و تم قبولی فی جامعة الشهید البهشتی بعد أن بذلتُ جهودا مضنیة. تزامن دراستی فی الجامعة باستمرار المطالعات الدینیة. بعد ان تخرجتُ من الجامعة و نزحتُ الی مدینة همذان بدأتُ الکتابة من جدید و تمکنتُ من طباعة کتبی باستمرار منذ سنة1381 بفضل الله.

و کتبتُ خمسة کتب بثلاث لغات للاتصال بالمسلمین أنحاء العالم بفضل الله. کانت لانتاجی العلمی الاول مقدمة انجیلیزیة. ثم قمتُ بکتابة الواحد و العشرین برکة من قراءة سورة "یس" مستفیدة من المصادر الانجیلیزیة و علی رغم مواجهتی بعض الصعوبات فی طباعة هذا الکتاب تم طبعه ثلاث مرّات لاستقبال الشباب علیه استقبالا. عرّف هذا الکتاب فی قناة "التعلیم" ایار 1393 و برنامج" کتابنامه" 1393

کتبتُ خطبة 189 من نهج البلاغة باسلوب فرید من نوعه حیث ترجمتُ مفردات الخطبة و نصّها بلغة انجیلیزیة. ایضا دوّنتُ کتابا آخر تم طبعه ثلاث مرات لمعرفة الشباب باحکام التلاوة للقرآن و الذی یلقّی قبولا و استجابة من قبل جیل شاب.

 

کنت أکتب الإنتاجات المتنوعة القرآنیة و العلمیة وفقا لإحتیاجات المجتمع علی المستویات المختلفة حتی سنة 1389

عندما سافرتُ الی مدینة مشهد لزیارة العتبة العالیة للإمام الثامن طالبتُ منه أن یعطینی المنهج الدراسی حتی لا أضیع أوقاتی حتی أتمتع من معلوماتی أیام التقاعد. اذن إهتممتُ بحفظ القرآن و تفسیره قبل أوان تقاعدی متمنیا حفظ القرآن فی أیام الفراغة و الکهولة برغبة کثیرة و قد شارکتُ المعاهد القرآنیة العدیدة للحفظ بینما إلتفتتُ أن تفسیر القرآن تلقّی القلیل من الإهتمام بین الشباب الحافظین للقرآن رغما علی رغبتهم الکثیرة له طبعا قیمته فی نفسه و لکن لا ترضانی الایضاحات و التفاسیر هذه.

فی العطلة الصیفیة التی لم أکن أدّرس حضرنا معا أنا و بنتی فی صفوف التفسیر العربی. حفظتُ جزءً من القرآن بشکل أدرکتُ معنی الآیات و مدلولها ثم حفظتُها. طبعا کانت تلک اللحظات من أحلی اوقاتی من العمر لکن مع بدایة السنة الدراسیة لم تتسنح لی فرصة الحضور فی هذه الصفوف لان ما أعجبنی ترک بنتی فی البیت وحیدة کما اردتُ أن لا تتخلف بنتی فی الدروس و لا تشعر بالوحدة بعدم حضوری فی البیت و من ناحیة أخری أعجبنی فهم الاشارات القرآنیة إذن قرّرتُ عندما حضرتُ فی البیت أن أکرّس وقتا کافیا لتعلیم بنتی و تربیتها. جدیرا بالذکر لا أرغمتُها بالدراسة بالقوة بل توفّرتُ لها مجال الدراسة بعد إنتهاء فترة الراحة و اللعب.تنمیة الشعور بالمسئولیة هو منهجی التربویة.

هکذا حفظتُ القرآن حفظا جیدا بدراساتی المستمرة و التعرّف بالتفاسیر القرآنیة بشکل انفرادی لأن التدریس فی الجامعات یاخذ وقتی و لم تتسنح لی الفرصة للحضور فی صفوف الحفظ للقرآن.

تزامن حفظی للقرآن بجمع الملاحظات القرآنیة التی تشمل محتویات اول المجلد لکتابی التفسیری الذی أصبح جاهزة للطباعة بفضل الله و الذی إقتبستُ فیه من التفاسیر للعلماء قدیما و حدیثا و تمتعتُ من الکتب التفسیریة للإمام الخمینی و آیة الله جوادی آملی و علامة طباطبایی و آیة الله مکارم شیرازی و غیره

اعتبر أول انتاجی فی القرآن من التفاسیر الشیعیة فی القرن الرابع عشر.و بما أن أعتقدت کتابی هذا لیس متساو مع التفاسیر القرآنیة القیمة ما سمیّتُه کتابا تفسیریا بل أطلقتُ علیه إسم حفظ القرآن الکریم بشکل أسلس و أفضل علی النهج الموضوعی. کانت الغایة العظمی من کتابته فهم الآیات بشکل أفضل و حفظها بشکل ترسخت الآیات فی الأذهان و الخواطر. إستنبطتُ المضامین القرآنیة فی هذا الکتاب من المصادر الإسلامیة الرئیسیة بدقة ملحوظة و الإختصار هو میزة کتابی هذا و لیست فیه التصریحات الزائدة و المکررات. تمّ الطبع الثانی لهذا الکتاب بعد مضی ثلاثة أشهر من طبعه الأول سنة 1391 و هذا الأمر شجعنی أن أکتب ملاحظاتی و تعلیقاتی من الجزء الثانی للقرآن الکریم فی أسرع وقت.

ذهبتُ إلی زیارة الإمام الرضا سنة 1387 شفاء لأبی المریض مطالبة منه الرعایة لکتابة القسم الأول من کتابی هذا فی مکتبة القدس الرضوی بنجاح حیث إختصصتُ أوقاتی بالحضور فی مکتبة القدس الرضوی مسخدمتا مصادرها بعد إقامتی الصلاة و زیارتی الإمام الثامن بدلا من التجوال فی الأسواق. أثناء الکتابة شعرتُ إستطاعتی ذکر الموضوعین من نفسی فی کتابی هذا و بعد الإستیذان و المشورة من علماء الحوزة العلمیة بهذا الشأن أدرجتُ هذین الموضوعین: "کیفیة التطیر" و "آداب الإنجاب" من وجهة نظر الإسلام وفقا لمعلموماتی فی العلوم التربویة. علی سبیل المثال فسّرتُ آیة 233 من السورة البقرة المبارکة التی یدور مضمونها حول الإنجاب من وجهة نظر الإسلام فی صفحة واحدة حتی لایشعر الشباب بالملل لأنهم نافذو الصبر غالبا و زیّنتُها بصورة ملونة مشیرة إلی بعض المضامین بالسهام کالخلیة الجرثومیة و الدرجة الحرارة الملائمة و غیر الملائمة للسائل حول النطفة ثم أدرجتُ الأسباب الموثرة فی نمو الجنینة التی تتلخص فی زمان و مکان و أفکار و معنویات الزوجین حین إنعقاد النطفة بخیارات ثلاثة: 1-حلال2-حرام3-مکروه. علی سبیل المثال ذکرتُ أن الأزمنة و الأمکنة بعضها حلال و بعضها حرام و عدم الأکتراث إلی هذه المسألة یؤدی إلی إعاقات عقلیة لا تعوض و ولادة أطفال غیر عادیین. و ألقیتُ مسئولیة التحقیق الجامع بهذا الصدد(حالات الحلال و الحرام و المکروه لانعقاد النطفة) علی عاتق القارئین حتی یجدوا الجواب بالمراجعة إلی العلماء الدینیة و المعاهد المستجابة للأسئلة الدینیة کرقم الهاتف 05132020 للحرم الرضوی الشریف و رقم الهاتف 09640 للحرم المطهر للسیدة المعصومة.من الجدیر بالذکر أن أسلوبی کتابة هذین الکتابین منفرد و متمیز و غیر مأخوذ من أی مصدر و إستخدمتُ الجمل دون فعل أحیانا و حوّلتُ إکمالها إلی المخاطب لیترسخ المضمون فی أفکار القارئین. لیس هذان الکتابان مجرد ترجمة لا یترسخ المضامین فی الأذهان و لا تفسیر مجرد یمتنع بعض الشباب من المراجعة إلیها بسبب عدم الصبر من قراءتها بل عمل یتوسط بینهما.

هکذا طبع هذان الانتاجان کدلیل تعلیمی و عرّفا فی القناة القرآنیة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة شباط 1392 و قناة "آموزش" حزیران 1393 و تم قبولهما فی الجامعات و الحوزات العلمیة.

طبعتُ کتابین أحدهما خمسین ذکریات من زوجی الشهید و الاخری الذی زیّنتُه بصور ملونة یدور حول النهج الدراسی للشهید الدرفشی أو هوایته المفضلة التی تنعکس ذکریاته فی الدفاع الوطنی المقدس تلبیة لرغبة الشباب الی معرفة المزید عن حیاة الشهداء

موخرا کتبتُ انتاجا علمیا آخر ملونا بالصور فی أدب الأطفال زیادة للمهارات الاجتماعیة بین الاطفال و تعلیمهم الدینی وفقا لسنّهم و تطرقتُ الی مواضیع کقراءة بسمل حین الخروج من البیت

من المرجو أن یستمر الشباب کتابة الانتاجات الدینیة و القرآنیة بهذا الاسلوب و یتمتع من برکاتها الدنیویة و الاخرویة.

تعریب: محبوبة رهبرتجارت طالبة الدکتوراة بجامعة بوعلی سینا.

 

البريد الإلكتروني المترجم العربية  m.rahbar94@gmail.com

نام
ایمیل
متن نظر
عبارت داخل تصویر